الرئيسية / المدونة / تعامل المرأة الذكية مع الرجل

تعامل المرأة الذكية مع الرجل

أسباب تعامل المرأة الخاطئ مع الرجل تقوم الحياة الزوجيّة السليمة على عدّة أسس ثابتة من المحبة والتآلف والخصوصيّة، ويمكن أن تتغيّر أساسيات التعامل بين الزوجين باختلاف الثقافات والأزمنة، إلا أنّ الاتفاق والتفاهم هو الأساس الذي يقوم عليه بقية الأمور التي يمكن أن يشترك فيها الزوجان. عدم وجود مساحة اتفاق بينهما في فترة ما قبل الزواج، وذلك في الحالات التي يتم فيها الزواج بسرعة بعد ترشيحات الأقارب والقبول المبدئيّ، وتمثل تلك الحالات أكثر حالات الطلاق في الثلاث سنوات الأولى من الزواج. الركود الذي يصيب العلاقات القائمة على الحبّ بعد مرور فترة من الزواج نتيجة عدم التفاهم وتفهم طبيعة العلاقة وتحولاتها، الأمر الذي يصيب كلا الزوجين بالإحباط والشعور بالوحدة، ومن ثم تكثر المشاكل التي تسببها أشياء تافهة. كيفية التعامل الذكي مع الرجل يحبّ الرجال المديح، لذا تحرص المرأة الذكية دائماً على قول الكلام المعسول لزوجها وإخباره بمدى فخرها بتلك العلاقة بينهما، وأنه أقرب الأشخاص إليها، ويتعامل الرجال مع تلك الكلمات بمسؤولية تفوق مسؤولية العمل في بعض الأحيان، فيحرصون على إرضاء زوجاتهم بكل الأشكال، ولكن لكي تنجح تلك الكلمات يجب أن تكون صادقة وفي أوقات مناسبة بحيث يشعر الرجل بمدى صدقها. بسبب طبيعة الأعمال والضغوط التي يمر بها الغالبية العظمى من الرجال فإنّهم يعودون للمنزل في أشد الحاجة إلى الراحة، وعلى الرغم من تقدير العديد منهم للمجهود الذي تبذله الزوجة في إدارة المنزل أو العمل، إلا أنّهم لا يستطيعون تقبّل التعامل مع المشاكل طوال الوقت في المنزل، مما يدفعهم إلى الخروج لأوقات أطول بشكل تلقائي، هنا يجب على المرأة إحسان التعامل مع زوجها بتهيئة المنزل للراحة قبل وصوله والحرص على الهدوء والكلمات الطيبة، ويفضل أن تستقبل المرأة زوجها بالترحيب مع الحرص على عدم إزعاجه لفترات طويلة إلا بعد أن ينال قسطاً من الراحة. في الأوقات التي تجمع الزوجين يجب إعلام الزوج بالأمور الهامة التي تدور في المنزل والتي لها علاقة بالزوجة والأولاد، وذلك لأن الرجل يحب أن يشعر بالمسئولية وبأنه مدير دفة الأمور في المنزل، وفي حالة مشاركة الزوج أخبار عمله مع الزوجة يجب أن تحرص على أن تكون إيجابية في الاستماع والنصيحة والنقاش دون محاولات لفرض رأيي أو إشعاره بالملل وعدم الاهتمام. احترام الزوج يجبره على أن يحترم زوجته ويقدّرها في المنزل وخارجه، خاصة أمام الضيوف من العائلة والأصدقاء، حيث إن الزوج سيبدأ في البحث عما يسعد زوجته بأية طريقة فيثني عليها أمام أهله وأهلها ولا يذكرها إلا بالخير.

أهمية الزوجة الزوجة هي نصف المجتمع، فلا يمكن أن تقوم الحياة الأُسرِية بدونها، وهي التي يتم الإعتمادُ عليها في بناء الأُسرة وتربية النشء. يقوم عِماد البيت على الزوجة لأنها تُمثِّل العاطفة التي تحتاجها الأسرة لتستمر في مسيرتها وتدوم الحياة معها وبها، ولذلك نرى أن الكيثيرين يُعوِّلون على المرأة في أمور البيت أكثر من الرجل، فهي المسؤولة عن تنظيم أمور البيت الداخلية؛ بينما الأمور الخارجية والمالية هي مسؤولية الرجل. تحلّي بالذكاء يجب على الزوجة أن تتحلى بالذكاء وسرعة البديهة في إدارتها لشؤون بيتها؛ وفي طريقة وفن التعامل مع زوجها حتى تكسب قلبه في كل يومٍ أكثر من اليوم الذي سبقه. يجب أن تتحلى المرأة بالرقة والنعومة، فزوجكِ لم يتزوجك لأنكِ على نفس درجة القوة والخشونة، كوني الأُنثى في أبهى حُلَلِها، اكسبي قلبه بكونكِ أنتِ، ليكُن سلوكك على درجة من الذوق كما أنتِ في ملبسكِ، اكشِفي غورَ زوجكِ بطريقة ذكِية، لا تتعجلي معه الأمور، بل دعي مجرى الحياة يسيرُ بوتيرته الطبيعية، فإسراعُ الوتيرة من شأنه أن يؤدي إلى الملل في نهاية الأمر؛ حيث انه لم يعُد هناك جديد في حياتكما. الحياة لا تسير على خطٍّ واضح أو بشكلٍ مستقيم، فالحياة مثل تخطيط القلب، فيه ارتفاع وانخفاض، والخط المستقيم في تخطيط القلب يعني بأن الإنسان قد مات، فالمرأة الذكية هي من تعرف أن الحياة لا يمكن أن تكون على وتيرة واحدة، بل فيها سعادة وشقاء، راحة وتعب، فتكون المرأة الذكية على استعداد لكل هذه المواقفِ في حياتها، فلا تكون صلبة فتُكسر، أي لا تكون مع زوجها في أوقات السعادة؛ وضِدَّهُ إذا جاء وقت الشقاء فتزيد من شقائه، احفظي زوجكِ في وقت شِدَّته ليحفظك أكثر مما تُريدين في وقت سعادته، فتكونين أنتِ الوحيدة في هذه الأوقات؛ ولستِ مجرَّد امرأة يضمن وجودها في بيته وقتما أراد. تجنّبي الروتين اعملي على ألا تكوني امرأةً روتينية، فالروتين يولِّد الملل عند الزوج، فلا تبلسي كل يوم نفس الملابس أو نفس الموديل، لا تعملي نفس الأكل في كل مرة؛ أو يكون بنفس الطريقة، التنويع مطلوبٌ في الحياة الزوجية وفي كل الأمور؛ فالتشويق والغموض يُكسِبان الحياة طعماً حلواً. المرأة الذكية تعرف تماماً أوضاع زوجها المادية والنفسية، فلا تُرهِقه بالطلبات وهي تعلمُ انها فوق طاقته، ولا تطلب منه ما قد يضعُ أعباءاً كثيرةً عليه. راعي نفسية زوجكِ في الأوقات الصعبة التي يمكن أن يمرُّ بها، قد لا يكون الوضع ماديا ولكن نفسياً بحتاً، وهو في هذه الحالة يحتاجُ إلى طبيبه النفسي الخاص؛ والذي هو أنتِ، كوني له الصديقة والزوجة، اجعليه يأتيكِ طلباً للراحة؛ لا أن يبحثَ عنها في أي مكانٍ آخر. كوني ذكية بتلبية احتياجات زوجك حتى قبل أن يطلبها منكِ، اقرئي بين السطور حتى تعرفي ما يُريدُ، لا تبخلي عليه فتأخذين ما تطلبين؛ وأيضاً قبل أن تطلبي. اعلمي أن أهله هم أغلى ما في حياته، وإن وضعتِ نفسك في كفة ميزان وكان أهله في الكفة الأخرى؛ فإن كفَّتهم هي الراجحة، وأنت ستذهبين من حياته إلى بلاد اللا عودة، احترمي أهله وضعي راحتهم نصب عينيكِ، هم الأصل وأنت دخيلة عليهم، فإن لم يعتبروكِ منهم فهو لن يعتبركِ كذلك؛ وسوف تعيشين في جحيمٍ يُسمى “أهل الزوج”. حافظي على أسرار زوجكِ أسرار الزوج لها قُدسية خاصة عنده، فإياكِ ثُم إياكِ أن يعرف أحدٌ عن أسراره وخصوصاً أهلك، فالرجل ملكٌ في مملكته؛ وإخراجُ أسراره خارج أسوار مملكته سيوصِله إلى مكانٍ لا ترغبين فيه، فما يحدثُ في البيت لا يُغادر البيت، لأنه لو غادره؛ فأنتِ أيضاً ستغادرين – للأسف – وتكونين مذمومة عنده، حيث أنك غير مؤتمنة على أسراره؛ فسيكون لكِ كالصندوق المُغلق الذي لن تستطيعين فتحه نهائياً. إن التقليل من احترام زوجك أما الناس هو أمرٌ لا يمكن أن يغفره الرجل، فله كرامته وكيانه ووجوده، وأي تعدٍّ منك على أحدِ هذه الأمور ستوقِعكِ في مشاكل لا حصر لها. تجنَّبي أي أمر يكرهه الرجل، لا تحاولي إثارة غيرته أو حفيظته، لا تحاولي استفزازه بالحديث في مواضيع تعلمين تمام العلم أنه يكرهها، مثل أن تقولي له كم من الخُطَّاب تقدَّم لكِ وكنتِ ترفضينهم وتزوجتِ منه، فهذا الأمر من شانه أن يُقلل من حبه لكِ؛ كونكِ تقارنين بينه وبين غيره من الرجال، وقد يصل الأمر إلى حدِّ النفور. لا تحاولي أن تعرفي عن زوجكِ ما لا يريده، فلا تحاولي أن تقرئي رسائله أو تفتشي في هاتفه من ورائه، فهذه كلها دلالات على التشيك وعدم الثقة، وإن شعر الزوج بأن ثقتكِ فيه قد انعدمت أو بدأت تقِل؛ فإنه سيُبادركِ نفس الشعور وتزول الثقة بينكما. امتصي غضبه الزوجة الذكية هي التي تعرف كيف تمتص غضب زوجها، فلا ترمي البنزين على النار، بل تكون قادرة على إنهاء فورة غضبه بأسلوبٍ حكيمٍ؛ ولا يخلو من الرقة والأنوثة. اختيارك للكلمات المناسبة في كل المواقف هي دليل ذكائك، فلا يمكن أن تُقال نفسُ الكلمات في كل المواقف، بل لكل مقامٍ مقال، فتختار كلماتها بعناية فائقة؛ ويكون هدفها الوصول إلى اللباقة والكياسة في ذلك الموضوع. لا يوجد إنسانٍ خالٍ من العيوب، والزوجة الذكية يحب أن تعرف ذلك ولا تحاول أن تُهاجمَ عيوب زوجها؛ ولا أن تستعجل الإصلاح حتى يكون لها ما تريد، بل تتعامل مع الأمر بهدوءٍ وصبر حتى تنالَ مرادها، فما اعتاد الزوج عليه طيلة حياته؛ سيكون من المستحيل تغييره بين ليلة وضُحاها. لا تجعلي مشاكلك تؤثر على طبيعة العلاقة بينك وبين زوجكِ، قولي له عن كل ما يختلجُ في صدركِ من أمور ترهقك وتؤرِّقك، ولكن كما قلنا سابقاً؛ اختاري الكلمات المناسبة لتقولي بها ما تريدين؛ وتكسبين بها حبه واحترامه، حيث أنه سيعتبر نفسه ملاذكِ عند الشدائد؛ فيكون لكَ العونَ الذي تريدين. لا تبتعدي عن فِراش زوجك وأنتِ تعرفين بانه يطلبكِ إليه، إن حرمان الزوج من حقه في المعاشرة الزوجية بدون سبب؛ سيدفعه إلى تجنُّبكِ تماماً بما يخصُّ هذا الموضوع، وربما يتفاقم الوضع معه فيبحث عن قضاء شهوته في مكانٍ آخر، وفي هذه الحالة ستكونين أنتِ الخاسر الوحيد. لا نقولُ بأنّ الحياة الزوجية بكل نواحيها معتمدة تماماً على المرأة، فالمرأة لها دورٌ تلعبه في الحياة وكذلك الحال بالنسبة للرجل، ولكن دور المرأة هو الأساس، حيث أنه يعتمد عليه الكثير من الأمور وردَّات الفعل التي يقوم بها الرجل، فردَّة الفعل – غالبا – ليس عليها حساب؛ لأنها لم تأتِ من نفسها، فالمرأة إن هي أخطأت؛ فلا بد من ان تتحمل نتيجة أخطائها، ولا نُحمِّل المرأة كل اخطاء العالم، بل يجب أن تتفادى أن تحصل أخطاء تكون نتيجة بدايتها لها، فخيانة الزوج في حال منع الزوجة نفسها عنه؛ لا تجعل منها مجرمة؛ ولا ينفي فداحة الفعل عن الزوج، ولكن الخطأ منها بدأ وبه تفاقم. حافظي على بيتك وزوجك بأن تكوني ذكية، والذكاء في التعامل مختلفٌ عن الذكاء في الدراسة، فهنا لا يوجد امتحان وعلاماتٌ؛ بل نجاحٌ ورسوب، استمرارية أو نهاية.

عن Dina

شاهد أيضاً

علامات خيانة المرأة

الخيانة إنّ الخيانة هي مرض نفسي يصيب جسد الحياة الزوجيّة فينهكه ثم يهلكه، وهي بمثابة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *